User Rating:  / 0
PoorBest 

درس فقه آیت الله گنجی

جلسه ی سوم

91/06/13

موضوع ::  
زمان حجم دانلود پخش
 
00:43:39 9.99MB دانلود {audio}http://www.ganjee.ir/sound/feqh/1391/feqh-910613-03.mp3{/audio}

 

تقرير عربي:

الفقه ج3 الإثنين13/6/91

  ثمّ إنّ مسئلة التقيىد و الدّاعى مسئلة سارية في موارد من الفقه کما مرّ نظيره من السيد الماتن (ره) فيمن توضّأ بقصد التجديد ثمّ بان أنّه کان غير متوضّئ رأساً، فهناک أيضاً فصّل بين فرض التقيىد و الداعى و إن لم يصرّح هناک بالبطلان في فرض التقيىد بل استشکل في الصحّة فقط، و نحن تکلّمنا هناک عن هذه المسئلة بنحو التفصيل فلا نعيد فعلى الطالب الرجوع إلى المباحث السابقة.

  و لکن السيد الخوئى (ره) کما هو دأبه في کلّ مورد جاء ذکر من هذه المسئلة لا يفرّق بين التقيىد و الداعى و حکم بالصحّة في کلا الفرضين ببيان أنّ قوام عبادية العمل هو الإستناد و الإضافة إلى الله تعالى و العبادة ليست إلّا الحرکة بتحريک الله تعالى و لو کانت بالوجوب الغيري فلا يصحّ ما ذکره صاحب الکفاية من «أنّ الأمر الغيري لا يتّصف بالعبادية لأنّه لا يکن مقرّباً» بل يمکن التقرّب إلى الله تعالى و لو بالواجب الغيري لکفاية استناد الفعل إليه تعالى بأدنى استناد و ارتباط، فبناء على هذا ففرض التقيىد أيضاً محکوم بالصحّة لأنّ العمل حينئذ مستند و مضاف إلى الله تعالى و إن کان الشخص مخطئا في إضافته إليه تعالى و لکن لا يضرّ ذلک في وقوع العمل عبادياً خلافاً للسيد الماتن حيث أنکر ذلک. هذا من ناحية.

و من ناحية أخرى إنّ العمل في المقام و هو الوضوء واجد لملاک العبادية على ما ثبت في محلّه فيکون محبوباً، و مقتضي الجمع بين هاتين الناحيتين هي صحّة العمل، نعم إذا استيقن عدم الأمر فلا يقع عبادة کمن يأتي بالعمل بقصد التشريع؛ لأنّ هذا العمل مضافاً إلى أنّه ليس مقرباً و لا محبوباً، يکون مبعّداً و مبغوضاً للمولى لکونه افتراءً عليه تعالي.

لا يقال: أنتم لم تجيبوا عن استدلال السيد الماتن (ره) و هو أنّ ما قصده من الأمر غير موجود و ما هو موجود لم يقصده و أنتم لم تجيبوا عن هذا.

فإنّه يقال: لمّا قلنا إنّ مجرّد الاستناد کافٍ في وقوع العمل عبادياً فبالنتيجة أنکرنا لزوم وجود الأمر لوقوع العمل عبادياً فصحّة العمل تحتاج إلى الإضافة و الاستناد لا الامتثال.

  و لکن الأقرب عندنا هو کلام السيد الماتن (ره) و أنّ مجرد الاستناد لا يکفى في صحّة العمل بل يحتاج إلى وجود الأمر واقعا  و قصده و امتثاله.

 

تقرير فارسي:

 13/ 06/ 91(307)

در تنقيح[1] فرموده که عبارة سيد قاصر است ولکن ما قصور عبارة سيد را نفهميديم .

سيد تفصيل داده بين فرض تقييد و داعــــی در صورت تقييد را فرموده که بطل و در صورت داعــــي فرموده که صح .

قضيه تقييد و داعــــی را سيد در وضوی تجديدی توضيح داده است و گذشت که در موارد تقييد قيد جزء الموضوع است و داعــــی علة الإرادة است مثلاً مکلف فکر می کند که مولی صعود علی السطع را واجب کرده است که نردبان گذاشتن هم واجب است نردبان گذاشتن تارة به نحو تقييد است امر غيری داشتن جزء المراد است می گويد اين نردبانی را ميگذارم که واجب است بحيث اگر مولي صعود را واجب نکرده بود نردبان نمی گذاشت و تارة به نحو داعــــی است که الان امر غيری نردبان را بگذار علة إراده اين شخص شده و اگر امر غيري نداشت باز هم چون نردبان گذاشتن مستحب است نردبان می گذاشت . درمحل کلام تارة مکلف می گويد وضوئی را می گيرم که امر غيری دارد از ناحية وجوب نفسی أمده ......و يا وضو می گيرم چون نماز مع الطهارة المائية واجب است که أمر نفسی است......... بحيث اگراين امر غيری را نداشت وضوء نمی گرفت سيد می فرمايد اگر اين طور وضوء گرفت باطل است چون اين أمر وجود ندارد .

بخلاف اين که به قصد امر غيری يا نفسی بياورد به نحو داعــــی به اين معني که اگر امر غيری نداشت باز وضوء می گرفت .

در تنقيح [2]فرموده لا فرق بين التقييد و الداعــــی در هر دو حکم ميشود به صحة همان طور که در فرض داعــــی صحيح است در فرض تقييد هم صحيح است قوام اين که فعلی عبادی شود به اين است که إضافة به خدا پيدا کند ملاک عبادية إضافة کردن به خدا است ولو إشتباه در تطبيق باشد

ما ميگوييم براي اين که عمـــــل عبادی واقع شود اضافه به مولی لازم است نه امتثال کردن أمر و إضافه هم واقع شده است .

در ذهــــــن ما اين است که فرمايش سيد أقرب به واقع است .

_______________

[1] موسوعه ج5ص361

[2] موسوعة ج5ص362.

Add comment


آمار بازدیدکنندگان

116899
امروزامروز314
دیروزدیروز1491
این هفتهاین هفته7220
این ماهاین ماه27263
کل بازدیدهاکل بازدیدها1168992

كانال تلگرام درس خارج

تقويم قمري