ستاره غیر فعالستاره غیر فعالستاره غیر فعالستاره غیر فعالستاره غیر فعال
 

 

درس فقه آیت الله گنجی

جلسه ی هجدهم

90/07/12

موضوع :: الوضوء
زمان حجم دانلود پخش

00:39:17 8.99MB دانلود

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

تقریر فارسی
تقرير البحث

 

 

 

 

 

 

تقرير البحث

90/07/12
ثمّ إنّ وجه عدم اعتناء الوسواسی بشکّه بأحد بیانین:
الأوّل: عدم وجود المقتضی:
ان الادلة التی امرت بإیصال الماء الی البشرة و الاعتناء بالشک لا تشمل الوسواسی، و تنصرف الی الانسان المتعادل، فالمراد بالشکّ في قوله علیه السلام: «لا تنقض الیقین بالشک» هو الشکّ المتعارف، فإنّ المولی لا یری للوسواسی شأناً حتّی یوجّه إلیه الخطاب بل یراه مثل المجانین کما ینطق بذلک بعض الروایات، هذا مضافاً إلی أنّ قاعدة الاشتغال التی حکم بها العقل لا تشمل الوسواسی ایضاً؛ لأنّ هذا الخطاب العقلی لا یأمر الانسان الخارج عن الموازین العرفیة بالاعتناء بشکّه لأنّ شکّه خارج عن الحد المتعارف.
فلا دلیل بالنسبة الی الوسواسی بحیث ینجّز علیه التکلیف اذا شک فی امتثال تکلیفه.
وجود المانع:
لو سلّمنا أنّ الأدلة مطلقة تشمل جمیع المکلفین حتّی الوسواسی فیجب علیه أن یعتنی هو أیضاًً بشکّه لیطمئنّ بفراغ ذمّته من التکلیف فنقول إنّ هناک روایاتٍ تمنع الوسواسي من الإعتناء بشکّه:
منها: ما رواه عَبْدُ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ ذَكَرْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام رَجُلًا مُبْتَلًى بِالْوُضُوءِ وَ الصَّلَاةِ وَ قُلْتُ هُوَ رَجُلٌ عَاقِلٌ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام وَ أَيُّ عَقْلٍ لَهُ وَ هُوَ يُطِيعُ الشَّيْطَانَ فَقُلْتُ لَهُ وَ كَيْفَ يُطِيعُ الشَّيْطَانَ؟ فَقَالَ: سَلْهُ هَذَا الَّذِي يَأْتِيهِ مِنْ أَيِّ شَيْ‏ءٍ هُوَ فَإِنَّهُ يَقُولُ لَكَ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ .
نعم إذا كان شكّ الوسواسي شكّاً متعارفاً كما إذا وقف تحت المطر بنیّة الوضوء فأصابت وجهه قطرات فشكّ في أنّها هل وصلت إلى جميع أطراف الوجه أو يحتاج غسل تمام الوجه إلى إمرار اليد عليه وجب الاحتياط في مثله لا محالة.
ثم انه اذا شک الوسواسي فی أنّ شکّه متعارف أم لا؟ فإذا قلنا بعدم وجود المقتضی لحکم الشکّ فی حق الوسواسی فیکون هذا الشک من قبیل التمسک بالعام فی الشبهة المصداقیة الذی لا خلاف بین الاعلام في عدم جواز التمسک به.
و اما اذا قلنا بوجود المقتضی للتکلیف فی حق الوسواسی فلا تبعد صحة التمسک بهذا المقتضی؛ لأنّ تعلّق التکلیف به قطعیّ و شکّ فی خروج التکلیف عن عهدته و الاصل بقائه.
و لکن الحقّ عدم جواز التمسّک بهذا العامّ؛ فإنّه من قبیل التمسک بالعام فی الشبهة المصداقیة للمخصص (فلا یعتنی بشکه حینئذ) و إن کان فیه اختلاف بین الأعلام و نسب الی السید الماتن صحة التمسک بالعام حینئذ.
اللهم الا ان یقال بجریان استصحاب العدم الازلی بان هذا الشکّ کان غیر شیطانی حین لا وجود له فی الأزل فاذا تحقق نشکّ فی أنّه شیطانیّ أم لا؟ فنستصحب عدمه الأزلی، فیجب أن یعتنی بشکّه.
و مع ذلک ان المستفاد من الشریعة ان الوسواسی اذا شک فی ان شکه متعارف ام خارج حد المتعارف فلا یعتنی بشکه أیضاً و ذلک لعلاج وسوسته و لو لا ذلک لم تنحل مشکلته، فالشارع رفقا بحال الوسواسی امره بعدم اعتناء بالشک مطلقا احرز انه خارج عن المتعارف ام لا. نعم اذا علم انه شکه عرفی فیعتنی به.
و فی النهایة ننصح الوسواسین التعوذ من الشیطان الرجیم و الالتزام بالاذکار المستحبة و لا سیما التهلیل و الحوقلة.
مسألة20: إذا نفذت شوكة في اليد أو غيرها من مواضع الوضوء أو الغسل لا يجب إخراجها إلا إذا كان محلها على فرض الإخراج‏ محسوبا من الظاهر.
كما إذا كانت الشوكة كالمسمار بأن كان أحد طرفيها أوسع على نحو لا يدخل الجوف بل يلتصق بظاهر البشرة الواجب غسله و يستر مقدارا منه، أو دخلت الشوكة منحنية كالمسمار المنحني- لا مستقيمة- على نحو بقي مقدار منها في الخارج و ستر الظاهر على نحو لا يصل الماء إليه أي إلى الظاهر الذي وقع تحت‏ الشوکة.
زرع الشعر:
هل زرع الشعر علی رأس الاصلع مانع من الوضوء ام لا فحاله حال الشوکة فی عدم المنع من صحة الوضوء؟
لا کلام فی مانعیة الشعر الصناعی للوضوء اذا لصق بالرأس کالباروک (کلاه گیس بالفارسیة) و لا کلام أیضا فی عدم مانعیة الشعر للوضوء اذا زرعوه علی الرأس بحیث صار ینمو کالشّعر الطبیعي.
إنّما الکلام إذا زرع علی الرّأس لا مع اللصق مع عدم النمو فالاصح انه لا یمنع من وصول الماء و شأنه شأن الشوک الداخل فی البشرة فلا یبطل الغسل نعم اذا کان کثیفا فلا یصح المسح علیه و یجب ان یمسح علی البشرة.

 

 

 

 

 

 

 

تقریر فارسی

(19 مسألة) الوسواسي الذي لا يحصل له القطع بالغسل‏يرجع إلى المتعارف.
نقل نسبت به وسواسی قاصر است
ابن سنان: «ذكرت لأبي عبد الله (ع) رجل مبتلى بالوضوء و الصلاة و قلت: هو رجل عاقل. فقال أبو عبد الله (ع): و أي عقل له و هو يطيع الشيطان؟ فقلت له: و كيف يطيع الشيطان؟ فقال: سله هذا الذي يأتيه من أي شي‏ء هو فإنه يقول لك: من عمل الشيطان».
اگر وسواسی شک کرد که شکش متعارف است یا غیر متعارف
اگر گفتید که قصور مقتضی است لاتنقض ناظر به متعارف است تمسک به لاتنقض تمسک به عام در شبه مصداقیه است ولی اگر گفتید که لاتنقض اطلاق دارد شامل این شخص میشود و شک در خروج داریم
و لکن علی التحقیق صحیحه عبد الله بن سنان لاتنقض را تخصیص میزند
اگر وسواسی شک کرد که شک شیطانی است از مذاق شرع فهمیدیم که اعتناء نکند
(20 مسألة) إذا نفذت شوكة في اليد أو غيرهامن مواضع الوضوء أو الغسل لا يجب إخراجها إلا إذا كان محلها على فرض الإخراج‏محسوبا من الظاهر.

آمار بازدیدکنندگان

140333
امروزامروز402
دیروزدیروز731
این هفتهاین هفته4112
این ماهاین ماه22315
کل بازدیدهاکل بازدیدها1403331

كانال تلگرام درس خارج

تقويم قمري